مقدمة

 

القانون حاضر دوماً في حياتنا منذ لحظة ولادتنا مروراً بسنوات قصرنا، فينظمها حضانةً ووصايةً ورعايةً.وعندما نبلغ سن الرشد، يقرّ القانون بمزيد من السلطات والحقوق في كل مجالات النشاط الإنساني في المجتمع، إلا أنها تأتي دوماً مصحوبةً بموجبات والتزامات ندرك معها معنى الرشد وحدوده.ومع تقدم العمر نتعرف على القانون في مجالات الحياة المتنوعة في المجتمع، إن في عقد العمل مع دخولنا عالم الوظيفة أو الخدمة أو عند إبرام العقود التجارية التي يقوم القانون بتنظيم العلاقات بين التجار أو عند إنشاء الشركات ووضع أنظمتها وأصول نشاطها.وكذلك يهتم القانون بالعقود الدولية التي تؤمن التواصل التجاري على الصعيد الخارجي أو الدولي.

 

ويرعى القانون جميع شؤون حياتنا وتنظيم عقد الزواج وما يتصل بالعلاقة الزوجية ونتائجها أي الأولاد من حيث رعايتهم كما والحقوق القيمومة والحضانة.وينظم القانون الملكية وحقوق التصرف المتعلقة بها.وعندما نبلغ سن الشيخوخة، يبقى القانون متجدداً، مواكباً ومتكيّفاً مع كل جيل وحتى نهاية العمر، فهو ينظم أمور الوصية ويحدد الحقوق الإرثية فيبقى القانون راعياً حقوق الإنسان حتى الى ما بعد الموت.أيدي القانون! وهل للقانون أيدٍ غير أيدي رجال القانون، رجالاً لم يتخذوا من القانون مهنة وحسب، بل رسالة سامية، هي الدفاع عن كل مظلوم وإحقاق الحق بين الناس.هذه المبادئ التي اعتنقناها منذ ان اخترنا الحقوق دراسةً لنا، وعملنا من أجلها، وهي اليوم جمعتنا لا بل وحدتنا، فريق عملٍ يطوق الى الحق وتوطيد العدالة في المجتمع، فريق ينبض بالحياة، فيه تمتزج حيوية الشباب المواكبة لطبيعة حياتنا العصرية، بالحكمة التي تنير درب كل من اتخذ العدل سبيلاً والحق ملهماً… فريق وضع قدراته وعمله وخبرته في سبيل خدمة من يقصده بخدمة أو يطلب منه مشورة.

وحرصاً منّا على إنجاح عملنا – الرسالة، سعينا لجعل فريق عملنا، شاملاً بتخصصاته لجميع فروع وأنواع القانون، متمرساً في شتّى مجلات التقاضي والتمثيل القانوني كما والتحكيم. وذلك إصراراً منّا على أهمية مبدأ الشمولية في العمل القانوني لأن القانون كما سبق وذكرنا يستغرق كل النواحي الحياتية للإنسان بدءً بأحواله الشخصية مروراً بعقوده العملية والتجارية وصولاً الى الدفاع عن حقوقه المدنية والجزائية.وبكل ثقة وفخر نقدم لكم أنفسنا كفريق عمل كامل متكامل، هدفه العمل لأجلكم.